تثبيت الملكية لعائلات من أم الفحم على 200 دونم من اراضي اللجون المهجرة

تثبيت الملكية لعائلات من أم الفحم على 200 دونم من اراضي اللجون المهجرة, صادقت المحكمة المركزية في الناصرة، ممثلة بنائب رئيسها القاضي د. أبراهام أبراهام، أصدرت الأسبوع الماضي، قرارها النهائي في قضية مصادرة اراضي قرية اللجون المهجرة، في بلوك رقم 20420، ويتم الحديث عن نحو 200 دونم من أراضي القرية تم مصادرتها في العام 1953.
ويستدل من هذا القرار أن المحكمة قبلت صيغة التسوية التي قدمتها المحامية سهاد بشارة من مركز “عدالة” باسم كافة الأطراف، وذلك بعد سنوات طويلة من المفاوضات بين أصحاب الأراضي والدولة ومداولات قضائية في المحكمة المركزية بالناصرة وفي المحكمة العليا بالقدس.
وجاء في القرار، أنه في أعقاب قرار العليا بهذا الملف، وعلى ضوء تنازل الدولة عن الدعاوى التي قدمتها حول هذه الأراضي وموافقة ممثلي العائلات المدعية، وبدون المس بادعاءات الأطراف في الملفات ذات الصلة، فقد أقر إن الأراضي والملحقات المقامة عليها كانت ملكا لهذه العائلات وفي حيازتها عشية 30.5.1948.
وقد وقّع على صيغة التسوية المحامون: سهاد بشارة ووليد عسلية وتوفيق جبارين، باسم أصحاب الأراضي، والمحامية سيجليت ماتسا باسم النيابة العامة.
يذكر أن صيغة التسوية المذكورة تم المصادقة عليها بأغلبية الاصوات (13 مقابل 6 معارضين)، في اجتماع عقد في بلدية ام الفحم، قبل نحو اسبوعين، بمشاركة رئيس البلدية الشيخ خالد حمدان والمحامين واصحاب الاراضي.
من ناحيته أعرب الحاج جمال عبد الهادي- عضو لجنة اراضي اللجون المصادرة، والذي كان احد المعارضين لصيغة التسوية، عن خيبة أمله من القرار، حيث كان يتوقع أن تكون النتيجة افضل مما آلت إليه بعد حوالي 15 عاما من المداولات والمفاوضات الإدارية والقضائية المتواصلة والمضنية، بين اصحاب الأراضي والدولة، خاصة في اعقاب اقامة منشأة لشركة “مكوروت” على هذه الأراضي المصادرة.
وذكر محامو أصحاب الأراضي في دعواهم أن أرض اللجون، التي كانت قائمة قبل قيام الدولة، هي جزء من أراضي مدينة أم الفحم، والتي تقع في منطقة “مفرق مجيدو”. وهذه المساحة التي تقدر بـ 200 دونم، والمعروفة بقسيمة 20420، تمت مصادرتها مع مساحات أخرى في الخامس عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 1953. وقد تمت المصادر بموجب إعلان أصدره وزير المالية في حينه، ليفي أشكول، بموجب البند 2 من قانون ملكية الأراضي (المصادقة والتعويضات- 1053)، من أجل احتياجات “الاستيطان والتطوير الحيوية”.
ومنذ أن تمت مصادرة الأرض، ولمدة تزيد عن خمسين عاماً، لم يتم استغلال الأرض المذكورة للأهداف التي تمت المصادرة من أجلها، ولم يتم استخدامها حتى الآن من أجل احتياجات الاستيطان، مثلما أشير إليه في إعلان الوزير، وحتى اليوم لا تزال المنطقة حرجية ويوجد فيها منشأة لشركة “مكوروت”، لا غير.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 18 10/20/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 18 10/19/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 18 10/18/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 19 10/17/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 21 10/16/2019 - 11:00